مهمّتنا:

تقوم منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين بتعزيز الوعي ودعم الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين ومنطقة الشرق الأوسط.

عملنا:

  • في مجتمعاتنا، نرفع الوعي بالقضايا الرئيسية من خلال استضافة الفعاليات مع التركيز على جلب متحدثين من المجتمع البحريني الأمريكي ومن البحرين للإجتماع مع المشرعين والمسؤولين الحكوميين في الولايات المتحدة وغيرها من المنظمات غير الهادفة للربح.
  • في القطاع غير الربحي، نعمل بشكل وثيق مع المنظمات الأخرى في مجال حقوق الإنسان في الولايات المتحدة وفي البحرين وأوروبا لتعزيز جهود المناصرة.
  • في الكونغرس والسلطة التنفيذية، نعمل على تطوير العلاقات مع الممثلين الرئيسيين من السلطة التشريعية والمسؤولين الحكوميين لخلق تحسينات مستدامة في السياسة الخارجية للولايات المتحدة لدعم وتعزيز حقوق الإنسان في البحرين.
  • على الصعيد الدولي، نعمل مع النشطاء والمنظمات غير الحكومية لرفع مستوى الوعي المتعلّق بحقوق الإنسان في البحرين لدى مسؤولي الأمم المتحدة وممثلي الدول في الأمم المتحدة وقادة البرلمان الأوروبي.
  • في وسائل الإعلام، نعمل على زيادة الوعي حول حالة حقوق الإنسان في البحرين من خلال تعزيز وتوزيع الأخبار والمعلومات بشأن الأحداث التي تجري في البحرين، لنكون مصدر خبرة في المقابلات وفي منشورات المكتوبة.
  • في البحرين، نؤيّد عمل القادة في حركة الديمقراطية وحقوق الإنسان من خلال تسهيل الاتصالات بينهم وبين صناع السياسة الأمريكية والمسؤولين الحكوميين الآخرين ومع قيادة المنظمات غير الربحية في الولايات المتحدة.

تاريخنا:

تشكلت منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين في بداية عام 2002 عبر سلسلة مكوّنة من ستة مؤتمرات ساعدت على توحيد المجتمع البحريني الأمريكي في الولايات المتحدة. تأسست المنظمة رسمياً كمنظمة غير ربحية في عام 2008، وحصلت على الإعفاء من الضرائب في عام 2009.

بنت أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين علاقات مع العديد من المؤيدين للديمقراطية وحقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية، بما في ذلك منظمة العفو الدولية وفريدوم هاوس وهيومن رايتس ووتش ومنظمة حقوق الإنسان أولا ومشروع الديمقراطية في الشرق الأوسط، وغيرها من المنظمات. و من خلال أعمال المناصرة، طوّرت أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين علاقات مع مكاتب الكونغرس ووكالات السلطة التنفيذية. وكان للمنظمة منذ عام 2009، تأثيراً في تأمين عدة جلسات إحاطة وجلسات إستماع في الكونغرس حول انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين.

رفعت أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين من مشاركة الجمهور بشأن القضايا المتعلقة بالبحرين من خلال استضافت وفود من دعاة الديمقراطية وحقوق الإنسان من البحرين لتسمح لهم بتبادل خبراتهم مع الجمهور مباشرة ومع المشرعين الأمريكيين والحكومة والمسؤولين في المنظمات غير الحكومية الأخرى، منهم نبيل رجب والدكتور نبيل حميد وجليلة السلمان وعبد الهادي الخواجة وغيرهم. كما قامت أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين برعاية جهود لإجتماع الوفود البحرينية الأمريكيّة مع المشرعين في العاصمة واشنطن وعملت على تشجيع مشاركة أكبر من جانب أعضاء الكونغرس فيما يتعلّق بحقوق الإنسان في البحرين.

عضويتنا:

إن منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين عضوة في منظمات وتحالفات حقوقية عديدة، فهي عضوة في تحالف سيفيكوس، وفي الشبكة العالمية آيفكس للدفاع عن وتعزيز حرية التعبير. وهي أيضاً منظمة غير حكومية معتمدة بمركز استشاري خاص لدى مجلس الأمم المتحدة الاقتصادي والاجتماعي (UN-ECOSOC).