يصادف هذا الربيع الذكرى مرور خمس سنوات على “الإمارات العربية المتحدة 94 (UAE94)”, و هي محاكمة دولة الإمارات العربية المتحدة ل94 ناشطين سياسيين سلميين وجهت إليهم تهم في عام 2013،  بسبب أنشطتهم المنشقة في عام 2011.  جاء المتهمون من مختلف المجالات ، وتمت محاكمتهم لأنهم دعوا لإجراء إصلاحات سياسية في الإمارات. قامت السلطات باتهام المدانين بتأسيس منظمة تهدف إلى إسقاط النظام، رغم أن الناشطين كانوا يسعون فقط إلى تحقيق حريات ديمقراطية أكثر. بعد سلسلة من جلسات الإستماع والمحاكمات غير العادلة الممثلة بالإجراءات القانونية الواجبة وانتهاكات حقوق الإنسان، قام النظام بالحكم على 69 من الرجال بعقوبات سجن طويلة المدى بدون الحق في الإستئناف.

بدأت السلطات الإماراتية بمحاكمة UAE94 بعد أن نشر النشطاء التماس في عام 2011 طالبوا فيها بسلسلة من الإصلاحات الديمقراطية. تألفت المجموعة من مواطنين إماراتيين من خلفيات متنوعة ، بما في ذلك محامون بارزون في مجال حقوق الإنسان وقادة طلاب وأكاديميون وقضاة ومعلمين. وقد كان هدفهم الرئيسي تعزيز المبادئ الديمقراطية عن طريق ممارسة حقوقهم في حرية التعبير والتجمع بشكل سلمي.

أخضعت سلطات الإمارات العربية المتحدة العديد من النشطاء الـ 94 قبل محاكمتهم في المحكمة الاتحادية العليا.للاختفاء القسري والاعتقال التعسفي والتعذيب. وفي ختام المحاكمة ، حكمت المحكمة على خمسة متهمين بالسجن سبع سنوات ، و 56 متهما بعشر سنوات ، وثمانية متهمين (الذين تمت محاكمتهم غيابياً) إلى 15 سنة. وقد برأت المحكمة 25 من الرجال. إن محاكمة UAE94 في المحكمة الاتحادية العليا بموجب إجراءات أمن الدولة ضمنت أنه لا يمكن للنشطاء المضطهدين الاستئناف في القضية أمام محكمة أعلى.

أدانت المحكمة النشطاء 69 على الرغم من الإدعاءات الموثوقة عن الإجراءات القانونية وانتهاكات حقوق الإنسان والتعذيب والتعسف. اخفى المسؤولون الحكوميون بعض المدعى عليهم قسرا، واحتجزوهم بمعزل عن العالم الخارجي في أماكن سرية لفترة طويلة قبل نقلهم إلى المحاكمة.

قدم 71 متهماً رسالة موقعة إلى المحكمة رسالة موقعة تتضمن 17 نوعاً مختلفاً من التعذيب الذي تعرضوا له أثناء احتجازهم كنتيجة لسوء معاملتهم.  تضمن التعذيب الضرب ، والتعليق رأساً على عقب ، والاختناق الناجم عن الدخان ، والاحتجاز الانفرادي لفترات طويلة ، إضافة إلى مرافق التدفئة والنوم والصلاة والمراحيض غير الملائمة، والصدمات الكهربائية والحرمان من الرعاية الطبية. وبالرغم من ذلك، تعمد القاضي تجاهل ادعاءاتهم عن التعذيب مراراً ورفض التحقيق في هذه الإدعاءات. في بعض الحالات ،كانت حجج المدعي العام تعتمد بشكل كبير على الاعترافات المستخرجة قسراً من المتهمين من خلال التعذيب.وقد ارتكبت قوات الأمن هذه الانتهاكات على الرغم من انضمام دولة الإمارات العربية المتحدة إلى اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو غيرالإنسانية أو المهينة في 2012.

كانت المحاكمة متحيزة ضد النشطاء بطرق أخرى. على الرغم من أن النائب العام الإماراتي قد أصدر اتهاماته في أواخر يناير ، إلا أن السلطات الإماراتية لم تفصح عن الهويات أو التهم أو الأدلة ضد المتهمين ، كما أنها لم تسمح للمدعى عليهم بالحصول على المساعدة القانونية ، إلا بعد شهر من ذلك. إضافة إلى ذلك ، فإن الدفاع لم يستلم المستندات المتعلقة بالهوية أو التهمة أو الأدلة قبل مدة كافية، ولم يتلق نسخة كاملة من المستندات. ونتيجة لذلك ، لم يتمكنوا من شن الدفاع عن نغسهم بشكل مقنع.

ضاعفت السلطات الإماراتية هذه الانتهاكات للإجراءات القانونية عن طريق منع أفراد الأسرة والمراقبين الدوليين ووسائل الإعلام الدولية من حضور جلسات الاستماع. وقالت مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش سارة ليا ويتسن: “إن منع المراقبين المستقلين وأفراد الأسرة من دخول المحكمة يزيد فقط من الشكوك حول سبب حاجة السلطات إلى إخفاء ما يقال ويجرى داخلها“. كما اضطهدت السلطات أفراد عائلات المتهمين الذين نشروا معلومات حول جلسات الاستماع على وسائل التواصل الاجتماعي. على سبيل المثال ، بعد أن غرد عبد الله الحديدي ، ابن أحد المدعى عليهم ، أنه يجب التحقيق في إدعاءات التعذيب أثناء المحاكمة ،فقد قامت المحكمة بالحكم عليه بالسجن لمدة عشرة أشهر في عام 2013 بموجب قانون الجرائم الإلكترونية.

مع احتفالنا بالذكرى السنوية الخامسة لمحاكمة UAE94، أصبح من الواضح أن السلطات الإماراتية لم تتوقف عن استخدام السلطات الإماراتية للنظام القضائي لكبح الدعوات إلى الإصلاح. عوضا عن ذلك ، استخدمت الإمارات هذه الممارسات (الاختفاء القسري. الاحتجاز بمعزل عن العالم الخارجي ، وممارسات المحاكمة الجائرة) للحكم على الناشطين الآخرين بالسجن. يجب على دولة الإمارات العربية المتحدة معالجة هذه الانتهاكات للمعايير الدولية لحقوق الإنسان على الفور. يجب البدأ بالإفراج عن UAE94 والسماح بحرية أكبر في التعبير والتجمع. كما يجب على الإمارات العربية المتحدة العمل على تنفيذ الإصلاحات الديمقراطية المعقولة التي دعا إليها النشطاء في بلاغهم الأصلية عام 2011.