خلال الدورة الأربعين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، نظّمت دولة الإمارات العربية المتحدة فعالية ضد الاعتداء الجنسي على الأطفال والتحرش عبر الإنترنت مع مزاعم بتسليط الضوء على دور الحوار بين الأديان في الدفاع عن الضحايا. بينما تحاول تلك الفعالية إظهار الخطوات التي اتخذتها الإمارات العربية المتحدة للتصدي للاعتداء الجنسي على الأطفال والمضايقات عبر الإنترنت، فإنها تحجب عدم التزام الإمارات بإصلاح ملموس للسياسات في دعم الضحايا وفي تعزيز وحماية حقوق الإنسان الأساسية يجرى. قبل إعلان مكافحة الاعتداء الجنسي، يجب على دولة الإمارات الحرص على حماية حقوق الإنسان الأساسية لجميع المواطنين، بغض النظر عن العمر أو الجنس أو المعتقد.

إن الجهود التي تبذلها حكومة الإمارات العربية المتحدة للدفاع عن الأطفال ضد الاعتداء الجنسي والمضايقات من المتسللين عبر الإنترنت، تستحق الاهتمام. ومع ذلك، فإن القوانين التي توفر الحماية للأطفال تتوقف عن تقديم نفس الحماية للبالغين. يتم معاقبة النساء الضحايا في الإمارات العربية المتحدة بشكل روتيني عند تقديم شكاوى أو محاولة التحدث ضد العنف الجنسي. وبهذه الطريقة، بدلاً من مساءلة المعتدين، يصبح الضحايا غالباً أهدافاً للتشهير والتمييز وحتى الاحتجاز. في عام 2013، على سبيل المثال، حُكم على فتاة نرويجية بالسجن لمدة 16 شهراً في أحد السجون الإماراتية بعد إبلاغ الشرطة باغتصابها. اتّهمت بـ “ممارسة الجنس خارج نطاق الزواج، وشرب الكحول”. تحمي هذه السياسات المعتدين جنسياً أثناء إسكات الضحايا وفضحهم، وتمكنهم من الإساءة مراراً وتكراراً دون أي تداعيات.

من خلال تلك الفعالية العلنية على هامش الدورة الأربعين، تحاول دولة الإمارات العربية المتحدة تسليط الضوء على الدور الهام الذي يلعبه الحوار بين الأديان في الدفاع عن ضحايا سوء المعاملة. يزعم المناقشون أن الإمارات تضم أكثر من 200 جنسية مختلفة، مع إثبات مفترض لموقف الدولة المتسامح الذي نقلته الحكومة التي تقدم أماكن ودور عبادة متنوعة لمواطنيها وتحمي حريتهم الدينية. تم إبراز قيم الاحترام والتسامح هذه في القانون رقم 02 لعام 2015 “الصادر عن الرئيس الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان لحماية جميع الأديان من الكراهية والتعصب الديني والتمييز”. كنقطة انطلاق، رغبة دولة الإمارات العربية المتحدة لتعزيز التعايش السلمي والسلمي بين الأديان أمر يستحق الثناء. ومع ذلك ، فإنه يتناقض بشكل صارخ مع قمع الحكومة المنهجي لحرية التعبير السياسية والمعارضة.

حرية التعبير لا تزال مشكلة خطيرة في هذا البلد، فلحماية جميع الأديان وتعزيز التسامح الديني، من الضروري أولاً حماية الإيديولوجيات المختلفة للمواطنين. ومع ذلك، لم تتوقف الإمارات العربية المتحدة عن اعتقال النشطاء والمعارضين والمدافعين عن حقوق الإنسان بصورة تعسفية الذين ينتقدون الحكومة وسياساتها. بمجرد اعتقالهم، يتعرض هؤلاء الأفراد لخطر كبير من التعرض لسوء المعاملة والتعذيب. كما تم استخدام قانون الجرائم الإلكترونية في الإمارات العربية المتحدة في السنوات الأخيرة للحد بشدة من الحريات ومهاجمة حقوق الإنسان الأساسية، كما كان الحال بالنسبة للدكتور ناصر بن غيث، الذي حكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات بموجب قانون الجرائم الإلكترونية بسبب تعليقاته على موقع تويتر التي تنتقد الحكومة المصرية. تيسير النجار وأحمد منصور مثالان آخران على المدافعين عن حقوق الإنسان الذين تعرضوا للسجن والتعذيب بتهمة حرية التعبير. بالإضافة إلى ذلك، قامت دولة الإمارات العربية المتحدة بتثبيت نظام عالي التقنية من المراقبة الإلكترونية، والذي يستخدم الخوف والترهيب من أجل ضمان الامتثال للحكومة. التسامح والاحترام لا يمكن أن يزدهر جنباً إلى جنب مع استخدام الخوف والتخويف.