تحديث: اعترض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على قرار الكونغرس بوقف الدعم الأمريكي للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن. وكان قد أقر القرار كلاً من مجلس النواب ومجلس الشيوخ  بدعم من الحزبين الديمقراطي والجمهوري.

في 13 مارس 2019، صوّت مجلس الشيوخ الأمريكي (الولايات المتحدة) بأغلبية 54 صوتاً مقابل 46 صوتاً على قرار مشترك بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي لوقف دعم التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن. وشهد هذا القرار – الذي رعاه السناتور بيرني ساندرز (I-VT) ومايك لي (R-UT) وكريس مورفي (D-CT) – دعماً متزايداً في مجلسي الكونغرس لاستدعاء الصلاحيات الممنوحة بموجب قرار سلطات الحرب لعام 1973. ترحب منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطيّة وحقوق الانسان في البحرين بردّ مجلس الشيوخ القويّ على انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها حكومة المملكة العربية السعودية وتحثّ مجلس النواب الأمريكي على إصدار القرار المشترك. ومع ذلك، فما زلنا نشعر بالقلق إزاء تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باستخدام حق النقض ضد القرار إذا وافق عليه مجلسي الكونغرس، وندعو كل من مجلس الشيوخ ومجلس النواب إلى الاستعداد لتمرير قرار بأغلبية الثلثين.

وقد أصدر مجلس الشيوخ في البداية قراراً مشتركاً مماثلًا في 13 ديسمبر 2018، عندما صوّت مجلس الشيوخ بأغلبية 56 صوتاً مقابل 41 صوتاً عل هذا القرار المشترك بما فيه توبيخ للتورط السعودي في الحرب والأزمة اليمنية. تمّ تقديم 54 صوتاً في الأصل في فبراير 2018، استحوذت على ثقلها من قرار القوى الحربية وشهدت تجدد الحماس وسط فشل الإدارة الأمريكية في اتخاذ موقف قوي بشأن اغتيال الكاتب الصحافي في صحيفة واشنطن بوست جمال خاشقجي. وعلى الرغم من أن سبعة عشر فرداً سعودياً تمّت معاقبتهم بموجب قانون جلوبال ماجنيتسكي لدورهم في مقتل خاشقجي، إلا أن الادارة فشلت في نهاية المطاف في السعي للحصول على مزيد من المساءلة عن الجريمة والتصرف بناءً على تقييم لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (CIA) مستشهداً بالاحتمال الكبير لتورط ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في مقتل الصحافي مسبقاً. وعلى الرغم من الدعم الواسع من الكونغرس، توقف القرار في مجلس النواب – ويعود ذلك في جزء كبير منه إلى اللغة المخفية في مشروع قانون Farm Bill 2018 الذي قدمه الرئيس السابق بول ريان. وفي حين أن ذلك منع التصويت على القرار في مجلس النواب، إلا أنّ القرار بوقف الدعم الأمريكي للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن وجد تأييداً ساحقًا في مجلس النواب تحت السيطرة الجديدة للديمقراطيين. وفي يناير 2019، أعاد مجلس النواب الأمريكي، برئاسة النائب رو خانا، تقديم قرار إخراج القوى الحربية الأمريكية من اليمن. والتصويت الذي حصل يوم الأربعاء على القرار المشترك بإخراج القوات الأمريكية من اليمن يشير إلى أن الإجراء سينتقل الآن إلى مجلس النواب للتصويت قبل وصوله إلى الرئيس، إذا حصل على نفس الدعم القوي قبل عام 2019.

مع تزايد الحماس بين المشرعين الأمريكيين بسبب توبيخ المملكة العربية السعودية، سعى بعض حلفاء إدارة ترامب في الكونغرس إلى الدفاع عن مقاربة الإدارة، بما في ذلك السناتور جيمس ريش. ومع ذلك، بقي العديد من أعضاء الكونغرس ساخطين إذ استمر المسؤولون في الإدارة والحلفاء في العثور على المساءلة عن مقتل خاشقجي وعن الانتهاكات المستمرة في المملكة العربية السعودية في اليمن، مع احتفال القرار المشترك بالمركز الثاني الذي صوّت فيه أعضاء مجلس الشيوخ تأييدًا لوضع حدّ لدعم الولايات المتحدة للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن… وعلى الرغم من الدعم الواضح من صنّاع السياسة، لا يزال هناك قلق بشأن مستقبل القرار المشترك حيث يهدد الرئيس ترامب باستخدام حق النقض ضد التشريع إذا أقره مجلس النواب. وفي ظل هذه الظروف، لا يزال هناك احتمال بأن القرار المشترك ما زال يتم تنفيذه بموجب تصويت أغلبية الثلثين من مجلسي الكونغرس لتجاوز حق النقض من الرئيس، ولكن سيطرة الجمهوريين على مجلس الشيوخ يحمل القدرة على تعريض القرار للخطر في مثل هذه الحالة.

“إن دعم مجلس الشيوخ المستمر من الحزبين لإنهاء الدعم اللوجستي والمادي للولايات المتحدة للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن يبعث برسالة قوية حول موقف صانعي السياسة من انتهاكات حقوق الإنسان والمملكة العربية السعودية، على الرغم من فشل البيت الأبيض في إعطاء الأولوية لحقوق الإنسان”. يقول المدير التنفيذي لـ ADHRB حسين عبد الله: “يجب على الممثلين الآن إظهار هذا الدعم نفسه عندما ينتقل القرار إلى مجلس النواب. لقد أبدى مجلس النواب الأمريكي بالفعل تأييداً ساحقاً لمثل هذا القرار في وقت سابق من هذا العام، مما يشير إلى التحول من الأجندات المتباينة بشأن السعودية في الكونغرس إلى صوت جديد موحد لدعم حقوق الإنسان. ومع ذلك، فإن تهديد حق النقض للرئيس ترامب يلوح في الأفق حول نقطة التحول الحاسمة هذه في مقاربة الولايات المتحدة للحرب في اليمن وعلاقتها بالمملكة. يجب أن يكون كلا مجلسي الكونغرس على استعداد للتوحيد وتقديم مزيد من الدعم من الحزبين لإنهاء تدخل الولايات المتحدة في دعم الحرب في اليمن إذا كان هناك أي أمل في إنقاذ القرار، في حال اعترض عليه الرئيس”.

يُظهر التصويت على القرار المشترك الدعم من الحزبين من المشرعين لإعادة تقييم العلاقة الأمريكية السعودية، بمثابة توبيخ لنهج البيت الأبيض في مقتل جمال خاشقجي والمشاركة الأمريكية المستمرة في الحرب اليمنية. ترحب منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطيّة وحقوق الانسان في البحرين بمواصلة دعم مجلس الشيوخ الأمريكي لوقف دعم التحالف الذي تقوده السعودية بموافقة مجلس الأمن القومي، لكنّها لا تزال تشعر بقلق عميق لمستقبل التنفيذ. نحث مجلس النواب على الموافقة مرة أخرى على قرار يستدعي قرار سلطات الحرب لعام 1973، ويدعو مجلس النواب في الكونجرس الأمريكي، وخاصة الجمهوريين في مجلس الشيوخ ، إلى إعطاء الأولوية لحقوق الإنسان وتمرير القرار بأغلبية ثلثي الأصوات إذا استخدم الرئيس حق النقض.