نشر فريق  الإجراءات الخاصة للأمم المتحدة المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي نداءً عاجلاً (ARE 1/2019) كان قد أرسله الفريق والمقرر الخاص المعني بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء أو الإعدام التعسفي  إلى حكومة الإمارات العربية المتحدة في 17 كانون الثاني (يناير) 2019، سلط فيه الفريق الضوء على المخاوف بشأن اعتقال واحتمال ترحيل المواطن الباكستاني راشد حسين بروهي. تم اعتقال بروهي دون مذكرة توقيف من قبل قوات الأمن الإماراتية في 26 ديسمبر 2018 ومنذ ذلك الحين أخفته السلطات الإماراتية بالقوة ومنذ اعتقاله، امتنعت السلطات عن تقديم أي تفاصيل عن موقع بروحي أو الأسباب وراء اعتقاله.

هرب راشد حسين بروحي أصلاً من باكستان بعد اعتقاد قوات الأمن الباكستانية أن العديد من أفراد الأسرة قد استُهدفوا وقتلوا، بينما قيل إن قوات الأمن هدمت منازل بعض أفراد أسرة بروهي. كما تلقى تهديدات من قوات الأمن الباكستانية، مما دفعه للفرار إلى الإمارات.

أوقف ضباط قوات الأمن الخاصة بروهي بينما كان في الطريق إلى الشارقة في 26 ديسمبر 2018 واحتجزوه. وقد شوهد لآخر مرة وهو مكبل اليدين في منزله بقيادة 15 مسلحاً وضباط بملابس مدنية، وزُعم أن زملاء بروهي قد اتصلوا بهم لاحقًا من قبل المسؤولين الذين طلبوا جواز سفره في 11 يناير و 16 يناير 2019. بينما لا يزال مكان تواجده الحالي مجهول، هددت السلطات في البداية بترحيل بروهي إلى باكستان في 17 يناير 2019. نظراً لظروف فراره من باكستان في البداية، لا تزال هناك مخاوف من أن حياة بروهي ستكون في خطر كبير إذا تم ترحيله إلى باكستان من الإمارات العربية المتحدة. أثار نداء عاجل مزيداً من المخاوف المحيطة بالمزاعم المتعلقة بطبيعة القبض على بروهي، حيث لم تقدم الشرطة والمؤسسات المحلية مزيداً من المعلومات حول قضيته، وأكد الإنتربول في دبي أنه لا يوجد أمر بالقبض على بروهي.

أرسلت الإجراءات الخاصة للأمم المتحدة رسالة سابقة إلى الحكومة الإماراتية تثير مخاوف بشأن قضية بروهي في 3 يناير 2019 ، والتي لم تستجب لها الحكومة الإماراتية. وبالمثل، لم تتلق ولايات الإجراءات الخاصة بعد رداً على القرار 1/2019 رغم تعبيرها عن قلقها إزاء خطر نرحيل بروهي وطلب توضيحات بشأن الادعاءات. تلتزم دولة الإمارات العربية المتحدة بدعم مختلف معاهدات حقوق الإنسان الدولية، بما في ذلك المادة 10 (2) من إعلان الأمم المتحدة بشأن حماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري: يحتفظ الفرد المحروم من حريته بالحق في الاحتجاز في “مكان معترف به رسمياً للاحتجاز” ومثولهم أمام سلطة قضائية في الوقت المناسب، ضمن حدود القانون الوطني ؛ والمادة 3 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان: (UDHR) الحق في الحياة والحرية والأمن لكل شخص.

لفتت ولايات الإجراءات الخاصة في نهاية المطاف الانتباه إلى هذه المعايير الدولية في سياق قضية بروهي، داعية إلى توضيح من الحكومة الإماراتية فيما يتعلق بمكانه والوضع الحالي لقضيته. وطلب الخبراء مزيداً من المعلومات حول التدابير التي يجري اتخاذها لضمان معاملته العادلة، والأسباب القانونية لاعتقاله، ومعلومات بشأن النظر في الترحيل والتحقيقات في خطر تعرضه للقتل خارج نطاق القضاء في حالة تم ترحيله إلى باكستان. بالنظر إلى إهمال الإمارات العربية المتحدة السابق للرد على الإجراءات الخاصة في هذه الحالة، هناك سبب وجيه للقلق من أن الإمارات ستواصل تجاهل اتصالات الأمم المتحدة المتعلقة ببروهي. إذا فشلت دولة الإمارات العربية المتحدة مراراً وتكراراً في معالجة هذه المزاعم والمخاطر المحيطة بترحيل بروهي، فإن بروهي لا يزال عرضة لخطر الترحيل إلى باكستان وحياته في خطر، مما يزيد من طرح أسئلة جدية تحيط بالتزامات الإمارات بالتزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان.