تدلي منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين ببيانها أمام اللجنة الدائمة لحقوق الإنسان، وهي لجنة فرعية في لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الإيطالي، وذلك يوم الاثنين 13 مايو 2019 ، الساعة 12:30 مساءً.

 دعت اللجنة، برئاسة يولاندا دي ستاسيو من “حركة النجوم الخمسة” وتتألف من 21 عضواً من ستة أحزاب سياسية، منظمة ADHRB لمناقشة عدم اتخاذ السفارة الإيطالية في المنامة إجراءات جدية لإثارة المخاوف بشأن انتهاكات حقوق الإنسان، كما دعتها الى تقديم توصيات للخطوات التي يمكن للسفارة اتخاذها لحماية وتعزيز حقوق الإنسان في البحرين.

أثارت ADHRB مخاوف مماثلة حول عدم اتخاذ السفارة الإيطالية في المنامة إجراءات جدية لإثارة المخاوف بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين والدور الذي كان لعبته سفارة إيطاليا في جلسة سابقة في مجلس الشيوخ الإيطالي في 13 فبراير 2019. وفي تلك الجلسة، التي أدارها السناتور البرتو أيرولا، انضمت إليها منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس فيرست الذين أثاروا مخاوف كبيرة حول وضع حقوق الإنسان في البحرين.
الأسبوع المقبل، ستدعو ADHRB الحكومة الإيطالية إلى اتخاذ موقف جدّي لتعزيز وحماية حقوق الإنسان في البحرين، بما في ذلك: الاجتماع مع الناشطين البحرينيين والشخصيات السياسية والمدافعين عن حقوق الإنسان. من بين الخطوات التي يمكن أن تتخذها السفارة في المنامة لإظهار التزام الحكومة الإيطالية بحقوق الإنسان زيارة ضحايا التعذيب في السجن ودعم طلبات السجناء المرضى الذين يحتاجون إلى رعاية صحية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للسفارة حضور محاكمات الناشطين المتهمين بجرائم ذات دوافع سياسية تتعلق بممارسة حرية التعبير. وفقاً لعدد من نشطاء حقوق الإنسان في البحرين، لم تحضر السفارة الإيطالية بعد محاكمات أي من المدافعين عن حقوق الإنسان أو شخصيات المعارضة السياسية أو غيرهم من الأفراد المعروفين

بالإضافة إلى زيارة سجناء الرأي ، ودعم حق المعتقلين في الحصول على رعاية صحية كافية، وحضور المحاكمات، يمكن للسفارة تنظيم دورات تدريبية للنشطاء الحقوقيين والناشطين السياسيين. ستكون الخطوة المهمة الأخرى هي إصدار بيانات إدانة وشجب عندما تقوم الحكومة البحرينية باعتقال واحتجاز المدافعين عن الحقوق والناشطين السياسيين والدعوة العلنية للإفراج عنهم. ينبغي للسفارة أيضاً أن تدلي بتصريحات علنية عندما تقوم الحكومة البحرينية بتمرير قوانين تمكن المسؤولين من انتهاك الحريات الأساسية، وإجراء انتخابات غير عادلة، وتنفيذ أحكام الإعدام. وتلك الخطوات من شأنها إظهار اهتمام إيطاليا بقضايا حقوق الإنسان في البحرين.

سوف يحث بيان ADHRB السفارة الإيطالية في البحرين على اتخاذ موقف أقوى تجاه حقوق الإنسان وإظهار قدر أكبر من القيادة في تعزيز وحماية حقوق الإنسان في البحرين. على وجه الخصوص، يجب على السفارة أن تدين علناً الاعتقال والاحتجاز التعسفيين للمدافعين عن حقوق الإنسان والناشطين، والسجن الظالم لشخصيات سياسية. ويتوجّب عليها كذلك إثارة مخاوفها أمام المسؤولين في الحكومة البحرينية والضغط عليهم للإفراج عن المعتقلين ظلماً.

والجدير بالذكر أنّ منظمة ADHRB لديها فريق فاعل في العاصمة الإيطالية روما يعمل على طرح قضايا حقوق الإنسان والأزمة السياسية في البحرين امام منظمات حقوق الإنسان في إيطاليا، وتلك الدولة هي واحدة من بين اربع دول أوروبية لديها سفارة في البحرين كبريطانيا وفرنسا وألمانيا.