أرسلت منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين رسالة علنية إلى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو اليوم تطلب منه منع الأفراد البحرينيين المتورطين في انتهاكات حقوق الإنسان من دخول الولايات المتحدة.

تشير هذه الرسالة إلى العديد من الأفراد في وزارة الداخلية البحرينية، الذين سبق لمنظمة ADHRB أن أبلغت وزارة الخارجية عنهم بسبب تورطهم في انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

نعتقد أن هؤلاء الأفراد مؤهلون بموجب المادة 7031 (ج) من قانون وزارة الخارجية والعمليات الخارجية والبرامج ذات الصلة للسنة المالية 2019، والذي ينص على أنه في الحالات التي يمتلك فيها وزير الخارجية معلومات موثوقة تفيد أنّ المسؤولين الأجانب قد شاركوا في مهمات فساد أو انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان (GVHR)، فإنّ هؤلاء الأفراد وأفراد أسرهم المباشرين غير مؤهلين للدخول إلى الولايات المتحدة.

وهؤلاء أيضاً هم الأفراد  الذين حددتهم ADHRB في تقريرها لعام 2019، (التركيبة الداخلية للدولة البوليسية: وزارة الداخلية في البحرين، قمعٌ ممنهج، ووحشيّة) الذين لعبوا دوراً في انتهاكات حقوق الإنسان الشديدة أو أشرفوا عليها، بما في ذلك التعذيب والقتل خارج نطاق القضاء.

ولهذا أطلقت منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين حملة على تويتر ذات الصلة لمدة أسبوعين ابتداءً من اليوم في 13 مايو، حيث ستقوم المنظمة كل يوم بتسليط الضوء على أحد أعضاء وزارة الداخلية البحرينية الذين تورطوا في انتهاكات حقوق الإنسان.

“لقد شارك الأفراد الذين تم تسليط الضوء عليهم في رسالتنا في أكثر انتهاكات حقوق الإنسان فظاعة، ومع ذلك ما زالوا يشغلون مناصب مرموقة في وزارة الداخلية في البحرين”.

يقول حسين عبد الله، المدير التنفيذي لـ ADHRB: “في بعض الحالات، تمت ترقيتهم كمكافأة على سلوكهم التعسفي، لذا يجب أن ينتهي الإفلات من العقاب على مثل هذه الجرائم، ويمكن لوزارة الخارجية أن تساهم في مساءلة هؤلاء الأفراد، إذ آمل أن يستخدم الوزير بومبيو سلطته لمنع هؤلاء الأفراد من دخول الولايات المتحدة – بإرسال رسالة مفادها أن الولايات المتحدة لا تتسامح مع انتهاكات حقوق الإنسان”.

للإطلاع على النص الأصلي للرسالة هنا