بتاريخ 1 أغسطس 2019 أصدر السناتور في البرلمان الفرنسي جان ماري بوكيل بيانا صحفيا ، حول تنفيد السلطات البحرينية الاعدام في 27 يوليو، بحق ثلاثة من ضمنهم الشابين البحرينين علي العرب وأحمد الملالي. وجاء البيان ردا على رسالة وجهتها ADHRB بتاريخ 31 يوليو تطلعه فيها على تنفيذ حكم الاعدام ومجريات المحاكمة الجائرة والتعذيب الوحشي الذي تعرض لها كل من الملالي والعرب ،كما طالبته باصدار بيان علني حول رأيه. لقراءة البيان بنسخته الأصلية هنا :    

 

بيان من مكتب السناتور في البرلمان الفرنسي جان ماري بوكيل

يرد على إعدام ثلاثة بحرينيين يوم السبت 27 يوليو في مملكة البحرين ويجدد مطالبته بتعليق تنفيذ أحكام الاعدام وصولا للإلغاء النهائي لعقوبة الإعدام

 

باريس، 1 أغسطس 2019

ردّ السناتور جان ماري بوكيل Jean-Marie BOCKEL الوزير السابق ، والعضو في لجنة الدفاع و الشؤون الخارجية  والقوات المسلحة في البرلمان الفرنسي ـ وهو رئيس مجموعة الصداقة بين فرنسا ودول الخليج ، ، على تنفيذ الإعدام بحق ثلاثة بحرينيين يوم السبت 27 يوليو ، في مملكة البحرين.

لقد أعدمت السلطات البحرينية ثلاثة مواطنين يوم السبت 27 يوليو، بعد عامين من التوقف عن تنفيذ أحكام الإعدام.

وفي هذا الصدد يشارك السناتور جان ماري بوكيل بشكل كامل رد فعل فرنسا وشركائها الأوروربين الذين يكررون معارضتهم المستمرة لعقوبة الإعدام ، في كل مكان وفي كل ظرف.

ويذكر جان ماري بوكيل بالموقف الفرنسي المؤيد للإلغاء العالمي لحكم الإعدام. وهو يدعو جميع الدول التي لا تزال تنفذ عقوبة الإعدام إلى تعليق التنفيذ لأحكام الاعدام وصولا لالغائها بشكل النهائي.