في أغسطس 2019، قدمت منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الانسان في البحرين تقريراً للجنة مناهضة التعذيب بموجب اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة او العقوبة القاسية او اللإنسانية والمهينة قبيل مراجعة دولة الإمارات العربية المتحدة. في هذا التقرير، بحثت منظمة ADHRB كيفية قيام القوات الأمنية الإماراتية بالتعذيب والاعتداء على المحتجزين في الامارات العربية المتحدة وكذلك في سجون سرية تديرها وتسيطرعليها القوات الاماراتية في اليمن.

يسلط التقرير الضوء بوجه خاص على كيفية إصدار الامارات العربية المتحدة لقوانين تمنع وتحظر ظاهرياً استخدام التعذيب من قبل القوات الأمنية، ولكن هذه القوات الأمنية تنتهك هذه القوانين، وتتعدى على المحتجزين وتسيء معاملتهم. من أشكال التعذيب التي يمارسها الموظفون هي الحبس الانفرادي، وإن انتهاجها مراراً جعلها من أبرز أساليب التعذيب المُجمع عليها. ذكر التقرير وضع أحمد منصور كمثال؛ منصور هو مدافع بارز عن حقوق الانسان والذي وضع في الحبس الانفرادي لفترات طويلة. ينظر التقرير أيضاً الى كيفية إدارة القوات الامارتية وإشرافها ودعمها سجون في جنوب اليمن، حيث يشترك موظفو السجن في عملية التعذيب الممنهج على نطاق واسع، بما في ذلك التعذيب الجسدي للمحتجزين.