حسن عبد الامير المشيمع، طالب بحريني يبلغ من العمر 20 عاماً، تم اعتقاله عدة مرات منذ عام 2012، وغالباً بسبب تهم التجمع غير القانونية المتعلقة بالتظاهرات المؤيدة للديمقراطية. تعرض للتعذيب، وحُكم عليه في محاكمة جائرة، ويُحرم في الوقت الحالي من الرعاية الطبية في السجن.

اعتقِلَ حسن مؤخراً في العام الماضي، في 22 نوفمبر 2018، على أيدي ضباط يرتدون ملابس مدنية وضباط من وزارة الداخلية. لم يقدم أي من هؤلاء الضباط مذكرة ولم يذكروا أي سبب لاعتقال حسن عبد الأمير المشيمع، وبمجرد إلقاء القبض عليه، اقتيد حسن إلى مديرية التحقيقات الجنائية، واتُهم في البداية بالتجمع غير القانوني.

 وبعد أسبوعين، نُقل إلى سجن الحوض الجاف واحتُجز هناك لمدة ستة أشهر. ثم نُقل مرة أخرى إلى مديرية التحقيقات الجنائية. وفي وقت لاحق، اتُهم حسن بمهاجمة مركز شرطة مكافحة الشغب، ولم يُسمح له بإحضار محامٍ أثناء استجوابه.

تعرض حسن لأشكال مختلفة من التعذيب في مديرية التحقيقات الجنائية، بما في ذلك الضرب والوقوف القسري. ويعتقد أنه تعرض للتعذيب في محاولة لإجباره على الاعتراف.

في 30 أبريل 2019، حُكم على حسن بالسجن لمدة عام بتهمة التجمع غير القانوني، وسنة ونصف بتهمة مهاجمة مركز شرطة مكافحة الشغب، وثلاث سنوات بتهمة تمويل الإرهاب. لم يُسمح لحسن بالدفاع إلا عن تهمة تمويل الإرهاب، وفي الحالات الأخرى عُين محامياً التقى به للمرة الأولى فقط في قاعة المحكمة. في 28 أكتوبر 2019، تم تأييد حكم حسن في الاستئناف وهو محتجز حالياً في سجن الحوض الجاف ( المبنى الجديد) وهو قسم من سجن جو المركزي المخصص للسجناء الذين تقل أعمارهم عن 21 عاماً.

تم حرمان حسن من الرعاية الطبية بانتظام اثناء سجنه، كما يعاني حسن من مشاكل في الرؤية والأسنان، وقد أصيب بطلقات في يديه وساقيه عندما أطلقت الشرطة الرصاص لتفريق المحتجين في عامي 2011 و 2012. وقد طلب الطبيب عدة مرات – وفي 28 أكتوبر 2019، تم نقله إلى مجمع السلمانية الطبي، إلا أنه لم يخضع للجراحة اللازمة لإزالة الطلقات. كما قدم شكاوى متعددة إلى الأمين العام للتظلمات في وزارة الداخلية والمؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان فيما يتعلق بتوفير الرعاية لكنه لم يتلق أي رد.

إن ادعاءات حسن بالتعذيب وحرمانه من الرعاية الطبية ومن اتخاذ إجراءات قضائية مناسبة كلها أمور تنتهك التزامات البحرين الدولية في مجال حقوق الإنسان بموجب العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ولجنة مناهضة التعذيب والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية. وعلى وجه التحديد، فإن اعتقاله التعسفي واحتجازه وعدم قدرته على تقديم دفاع ينتهك المادتين 9 و 14 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، وتنتهك تقاريره المتعلقة بالضرب والوقوف القسري لجنة مناهضة التعذيب، وكما أن انتهاك الرعاية الطبية ينتهك المادة 12 من العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، الذي يضمن حق كل فرد في التمتع بأعلى مستوى يمكن بلوغه من الصحة البدنية والعقلية.

تدعو منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB) البحرين إلى الوفاء بالتزاماتها في مجال حقوق الإنسان من خلال إلغاء إدانة حسن، وإذا كان من الممكن توجيه تهم جنائية خطيرة ضده، فيتم إجراء محاكمة عادلة وفقًا للمعايير القضائية المتفق عليها عالميا. وفي ظل معاملة حسن أثناء احتجازه، تحث منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB) للتحقيق في ادعاءات التعذيب وسوء المعاملة، وضمان توفير الرعاية الطبية المناسبة لجميع السجناء.