وجهت رئيسة لجنة حقوق الإنسان في مجلس الشيوخ الإيطالي ستيفانيا بوتشيريللي رسالة إلى ملك البحرين حمد بن عيسى يوم الخميس في 9 يناير، تطلب فيها بإلحاح إنقاذ حياة مواطنين بحرينيين محمد رمضان وحسين موسى.

في 8 يناير2020، أيدت محكمة الاستئناف الجنائية العليا في البحرين وصادقت على أحكام الإعدام الصادرة بحق محمد رمضان وحسين موسى اللذين أدينا في ديسمبر 2014 بتهمة قتل ضابط أمن، وتأتي إدانتهما في مواجهة مزاعم التعذيب.

في 22 أكتوبر 2018 ألغت محكمة التمييز أحكام الإعدام وطلبت مراجعة القضية. وتمّ ذلك بناء على الأدلة، بما فيها تقارير طبية مقدمة من طبيب من النيابة العامة توثق مزاعم التعذيب والتي لم يتم النظر فيها خلال المحاكمة الأولى. ومع ذلك، في 8 يناير 2020 أكدت محكمة الاستئناف العليا عقوبة الإعدام، وهو قرار يتجاهل إلى حد كبير الأدلة، رفضت مرة أخرى الأخذ في الاعتبار القوة التي استخدمت للحصول على الاعتراف.

كما أبرزت رسالة الرئيسة بوتشيريللي أن إيطاليا والبحرين تتمتعان بعلاقات “ممتازة وودية”، وهذا ما يتضح من خلال زيادة التعاون الاقتصادي والتجاري.

وتسلط رسالة الرئيسة بوتشيريللي الضوء على أن إيطاليا والبحرين من الدول الموقعة على العديد من المعاهدات الدولية الأساسية لحقوق الإنسان بما في ذلك العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية واتفاقية مناهضة التعذيب والمعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة. بناءً على ذلك، تدعو هذه الرسالة البحرين إلى التقيد بالتزاماتها الدولية و”الانضمام إلى المجتمع الدولي في احترام القيم المؤسسة لكل مجتمع واحترام الحق في الحياة”.

تطالب الرئيسة بوتشيريللي بإنسانية وتعاطف الملك البحرين حمد بن عيسى، كما تدعو إلى تخفيف أحكام عقوبة الإعدام وشددت كذلك على توفير أحكام بديلة، وهي الأحكام بالسجن، لكل من رمضان وموسى.

للإطلاع على الرسالة باللغة الإنكليزية إضغط هنا