هدير عبد الله عبادي، شابة بحرينية تبلغ من العمر 25 عاماً، وهي محتجزة تعسفياً في سجن مدينة عيسى للنساء في البحرين. لقد أساءت السلطات معاملتها وهددتها بالسجن لمدة طويلة ولا تزال محتجزة بانتظار المحاكمة.

في 10 (يناير) 2019، أرسل أحدهم من مديرية التحقيقات الجنائية (CID) رسالة نصية عبر الهاتف إلى هدير، وأخبرها أن تحضر إلى التحقيقات في 13 يناير من دون أن يخبرها بالسبب ولم تتلق هدير استدعاءً رسمياً.

بعد قدوم هدير إلى  إدارة التحقيقات في 13 يناير، قام الضباط باستجوابها لمدة 12 ساعة بدون محام. خلال ذلك الوقت، أساءوا معاملتها، وأهانوها، وشتموها، وأخضعوها لما وصفته “بالضغط النفسي”. لقد صاحوا بها وهددوا “بعقود” من السجن إن لم تعترف بالانضمام إلى جماعة إرهابية وتحويل الأموال إلى جماعة إرهابية، لكنها لم تدلِ بأيّ اعتراف.

بعد 12 ساعة، أحضر الضباط هدير إلى مكتب النيابة العامة (OPP) دون حضور محاميها. أمرت النيابة باحتجاز هدير لمدة 30 يوماً في انتظار التحقيق، ونقلتها السلطات إلى سجن مدينة عيسى للنساء كحجز مؤقت قبل المحاكمة.

في 12 فبراير 2019، عقدت هدير جلسة استماع ثانية في النيابة ، هذه المرة برفقة محامين اثنين. في الجلسة، أدلت هدير برسالة تطالب فيها بالإفراج عنها ورفض التهم الموجهة إليها. كما طلب المحامون إطلاق سراح هدير بكفالة. رفض مكتب النيابة العامة كلا الطلبين وجدد احتجاز هدير لمدة 30 يوماً أخرى. ثم طلب المحامون التحدث مع هدير لمدة خمس دقائق لرفع معنوياتها، وسمحت السلطات بذلك بشرط أن يكونوا حاضرين. كانت هذه هي جهة الاتصال الوحيدة التي أجرتها هدير مع المستشار القانوني في الشهر منذ اعتقالها.

في 5 مارس ، قدمت أسرة هدير رسالة تطلب فيها الإفراج عن ابنتها هدير بكفالة، لكن النيابة رفضت الطلب. في 14 مارس، عقدت هدير جلسة استماع ثالثة في مكتب النيابة العامة، مددت فترة احتجازها لمدة 30 يوماً أخرى، ومع ذلك، منعتها السلطات من التحدث في الجلسة. بالإضافة إلى ذلك، أثناء تواجد محاميها، منعت السلطات هدير من التحدث معه.

في 11 أبريل 2019 ، عقدت هدير جلسة استماع رابعة، هذه المرة أمام النيابة العامة للجرائم الإرهابية، وهي فرع من مكتب النيابة العامة، كانت هدير بدون محاميها في هذه الجلسة ، لذا أجبرت على الدفاع عن نفسها قائلةً إنه يجب إطلاق سراحها لأنه “لا علاقة لها” بالتهم الموجهة لها . كما أوضحت أن والدتها في حالة صحية سيئة، وأنها هي المتكفلة برعاية والدتها. رفضت السلطات طلب الإفراج عنها ومددت فترة احتجازها لمدة 30 يوماً أخرى.

لا تزال هدير في سجن مدينة عيسى للنساء.انتهكت البحرين العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، واتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (CEDAW) ، التي انضمت إليه البحرين. بالإضافة إلى ذلك، انتهكت البحرين مبادئ القانون الدولي المنصوص عليها في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (UDHR) استدعى الضباط هدير دون تفسير، واستجوبوها دون محاميها، واستخدموا أساليب تهديد وعدوانية أثناء استجوابها، وأبقوها رهن الاحتجاز السابق للمحاكمة لأكثر من ثلاثة أشهر، ورفضوا الإفراج عنها بكفالة عدة مرات. إن محاولات السلطات إجبار هدير على تجريم نفسها تنتهك حريتها، إلى جانب رفضها السماح برؤية محاميها بشكل مناسب، تنتهك حقها في محاكمة عادلة.

تدعو منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB) البحرين إلى إنهاء اعتقال هدير، وإذا تم توجيه تهم جنائية خطيرة ضدها، فيجب التأكد من حصولها على محاكمة عادلة تتفق مع معايير الإجراءات القانونية. كما نحث السلطات البحرينية على التحقيق في مزاعم سوء المعاملة والإكراه أثناء الاستجواب، وتوفير سبل الانتصاف المناسبة.