أرسلت اليوم منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB) إلى جانب 141 منظمة غير حكومية ومنظمات المجتمع المدني رسالة مفتوحة إلى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، بمناسبة عيد ميلاد المدافع عن حقوق الإنسان أحمد منصور، طالبوه بالإفراج الفوري وغير المشروط عن أحمد، المحتجز تعسفياً ويقضي حالياً عقوبة بالسجن لمدة 10 أعوام بسبب عمله في مجال حقوق الإنسان.

وجاء في نص الرسالة ما يلي:

سمو الأمير الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان،

أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخرًا عن عدة مشاريع لتعزيز التعددية والتسامح في الداخل والخارج.  وتم إعلان 2019 “عام للتسامح”. وفي 2020، تستضيف دبي معرض التجارة العالمي “إكسبو 2020 دبي”، تحت عنوان “تواصل العقول، وصنع المستقبل.”

ونحن الموقعون أدناه إذ نرحب بهذه التطورات والالتزامات العامة بالتسامح والانفتاح التي عبر عنها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس حاكم دبي عند اختيار دبي لاستضافة هذا المعرض في 2013 قائلا: “نحن نجدد وعدنا بأن ندهش العالم في عام 2020″، ندعو حكومة الإمارات العربية المتحدة إلى إطلاق سراح المدافع عن حقوق الإنسان أحمد منصور، الذي نعتقد أن حياته قد تكون في خطر بعد تعرّضه للضرب وإضرابه عن الطعام للاحتجاج على ظروف السجن المزرية واللاإنسانية، فورًا ودون قيد أو شرط. وقد أدانته السلطات وسجنته فقط بسبب عمله السلمي في مجال حقوق الإنسان، وممارسة حقه في حرية التعبير، المكفول دستوريًا.

قبل سجنه، كان منصور- والذي تعتبره منظمة العفو الدولية سجين رأي- يُعرف باسم “آخر مدافع عن حقوق الإنسان تُرك في الإمارات” وذلك بسبب عمله المتواصل لتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان في البلاد. وكان استعداده للتحدث علنًا دفاعًا عن حقوق الإنسان على مدونته، وعبر وسائل التواصل الاجتماعي، وفي مقابلاته مع وسائل الإعلام الدولية، بمثابة قدوة لنا جميعًا. منصور أيضًا مهندس وشاعر وأب لأربعة أطفال، وعضو المجلس الاستشاري لمركز الخليج لحقوق الإنسان، وهيومن رايتس ووتش، والحاصل على جائزة مارتن إينالز للمدافعين عن حقوق الإنسان لعام 2015.

في 20 مارس/ آذار2017، ألقت السلطات الإماراتية القبض على منصور من منزله، واخفته قسرًا لأكثر من ستة أشهر، دون أن تتاح له فرصة الاتصال بمحام، مع اتصال متقطع بأفراد عائلته، ثم احتجزته السلطات في الحبس الانفرادي لفترات طويلة.

وبعد وقت قصير من اعتقاله، حثَّ خبراء حقوقيون في الأمم المتحدة الحكومة الإماراتية على إطلاق سراحه فوراً  ووصفوا اعتقاله بأنه “هجوم مباشر على العمل المشروع الذي يمارسه المدافعون عن حقوق الإنسان في الإمارات.” وأعربوا عن قلقهم من أن اعتقاله “قد يشكل عملاً انتقاميًا نتيجة تعاونه مع آليات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، والآراء التي عبّر عنها في وسائل التواصل الاجتماعي، بما في ذلك موقع تويتر.”

وبعد مرور عام، في 29 مايو/أيار 2018، أدانت المحكمة منصور بتهم غامضة من بينها “الإساءة إلى هيبة ومكانة الدولة ورموزها بما في ذلك قادتها، ونشر معلومات مغلوطة لإلحاق الضرر بسمعة الإمارات في الخارج وتصوير الإمارات العربية المتحدة على أنها أرض بلا قانون.” وصدر الحكم بحقه بالحبس 10 سنوات وغرامة قدرها مليون درهم إماراتي (272 ألف دولار أمريكي)، وثلاث سنوات تحت المراقبة بعد انقضاء عقوبة الحبس، بالإضافة إلى مصادرة أجهزته الإلكترونية. وفي 31 ديسمبر/كانون الأول 2018، أيدت دائرة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا إدانته والحكم الصادر بحقه.

انتُقدت الإجراءات التي اتخذتها حكومة الإمارات ضد منصور بشكل واسع. ففي 4 أكتوبر/تشرين الأول 2018، اعتمد البرلمان الأوروبي  قرارًا يدين ما يتعرض له منصور من مضايقات واضطهاد واحتجاز، ودعا لإطلاق سراحه. وفي مايو/أيار 2019، بعد أن أنهى إضرابه عن الطعام لمدة شهر احتجاجًا على إدانته الظالمة، وظروف احتجازه في سجن الصدر، ذكرت مجموعة من المقررين الخواص بالأمم المتحدة  أن ظروف احتجازهانتهكت المعايير الدولية الأساسية لحقوق الإنسان وعرضته لمخاطر قد تتسبب في إلحاق ضرر لا رجعة فيه بصحته. وفي سبتمبر/أيلول 2019، تعرّض أحمد منصور للضرب المبرح بسبب مواصلة احتجاجاته وأضرب مجدداً عن الطعام. ومع ذلك لا يزال  منصور محتجزًا في زنزانة عزل دون مياه جارية أو فراش ولا يُسمح له بمغادرة زنزانته إلا للزيارات العائلية .

في سبتمبر/أيلول 2019، أشار التقرير السنوي للأمين العام للأمم المتحدة، حول الأعمال الانتقامية ضد المتعاونين مع آليات الأمم المتحدة، إلى قضية منصور. وكانت هذه هي المرة الرابعة التي يندد فيها الأمين العام بالأعمال الانتقامية ضد أحمد منصور، إذ سبق وعبر عن قلقه لهذا الشأن في الأعوام 2014 و2017 و2018.

إنها لمأساة ووصمة عار في جبين دولة الإمارات العربية المتحدة، أن يبلغ أحمد منصور سن الخمسين يوم الثلاثاء الموافق 22 أكتوبر/ تشرين الأول من “سنة التسامح”، وحده في زنزانة في مثل هذه الظروف المزرية، لمجرد ممارسته حقه الأساسي في حرية التعبير، والتحدث علنًا ضد انتهاكات حقوق الإنسان.

يعتبر سجن منصور جزءًا من نمط أكبر ومتزايد من حملة القمع في الإمارات العربية المتحدة. فمنذ عام 2011، شرعت السلطات في حملة غير مسبوقة من القمع ضد حرية التعبير، والتجمع السلمي، وتكوين الجمعيات أو الانضمام إليها في البلاد، مما قلص من مساحة المعارضة السلمية إلى حد كاد ينهيها. فقد اعتقلت السلطات واحتجزت وحاكمت النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان، وغيرهم من منتقدي الحكومة، بما في ذلك المحامين والقضاة والأكاديميين البارزين، بتهم فضفاضة وشاملة تتعلق بالأمن القومي، أو جرائم الإنترنت، وبإجراءات لم تراع المعايير الدولية للمحاكمة العادلة.

لقد أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة أنها نصيرة التسامح في الشرق الأوسط والعالم. وبموجب الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، فالإمارات مُلزمة بحماية حقوق مواطنيها وسكانها. ولهذا، ندعو حكومة الإمارات إلى التمسك بهذه المبادئ والإفراج عن أحمد منصور دون مزيد من التأخير.

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام والتقدير،

الموقعون:

  1. A Common Future- Cameroon
  2. Abraham’s Children Foundation- Nigeria
  3. ACAPE BURUNDI
  4. Action by Christians for the Abolition of Torture (ACAT)-Belgium
  5. ACAT-Germany
  6. ACAT-Liberia
  7. ACAT-Switzerland
  8. Access Center for Human Rights-France
  9. Access Now
  10. Accountabilitylab- Niger
  11. African Monitoring Observatory on Climate, Waters, Earth, and Cultures (AMOClimWEC)- Benin
  12. American Association of University Professors – New York University Chapter
  13. American Association of University Professors (AAUP)
  14. Americans for Democracy & Human Rights in Bahrain (ADHRB)
  15. Amis des Etrangers au Togo (ADET)- Togo
  16. Amman Center for Human Rights Studies- Jordan
  17. Amnesty International
  18. Angels in the Field- India
  19. Arabic Network for Human Rights Information (ANHRI)
  20. ARTICLE 19
  21. Asociación de Tecnología, Educación, Desarrollo, Investigación, Comunicación (TEDIC)- Paraguay
  22. Association de defense des libertas individuelles- Tunisia
  23. Association For Promotion Sustainable Development- India
  24. Association for Victims of Torture in UAE- Switzerland
  25. Badhon Manob Unnayan Sangstha- Bangladesh
  26. Cairo Institute for Human Rights Studies (CIHRS)
  27. Center for Civil Liberties- Ukraine
  28. Center for Innovative and Pragmatic Development Initiative (CIPDI)
  29. Centre d’Appui a l’Education et au Developpement Communautaire (CEDECO)- Democratic Republic of the Congo
  30. Centre for Social Mobilization and Sustainable Development- Ghana
  31. Centro de Estudios y apoyo al desarrollo Local- Bolivia
  32. CIVICUS
  33. Comision Nacional de los Derechos Humanos- Dominican Republic
  34. Committee for the Respect of Liberties and Human Rights in Tunisia
  35. Community Initiative for Social Empowerment (CISE)- Malawi
  36. Community Uplift and Welfare Development (CUWEDE)- Uganda
  37. Conacce Chaplains- Colombia
  38. Construisons Ensemble le Monde- Democratic Republic of the Congo
  39. Coordination Maghrébine des Organisations des Droits Humains- Morocco
  40. Daniel Iroegbu Global Health Foundation- Nigeria
  41. Educating Girls and Young Women for Development- Zambia
  42. English PEN
  43. European Centre for Democracy and Human Rights (ECDHR)
  44. FINESTE- Haiti
  45. Fraternity Foundation for Human Rights- Germany
  46. Freedom Forum- Nepal
  47. Freedom Now- Morocco
  48. Front Line Defenders
  49. Fundacion CELTA- Venezuela
  50. Fundación Regional de Asesoría en Derechos Humanos (INREDH)- Ecuador
  51. Fundacion TEA Trabajo Educacion Ambiente- Argentina
  52. Future Leaders Network Gambia Chapter- Gambia
  53. Geneva Council for Rights and Liberties- Switzerland
  54. Global Learning for Sustainability- Uganda
  55. Global Participe- Congo
  56. Global Vision- Democratic Republic of the Congo
  57. Global Youth on the Quest for Developmental Networking- Gambia
  58. Gulf Centre for Human Rights (GCHR)
  59. Gulf Institute for Democracy and Human Rights (GIDHR)- Australia
  60. HOPE Worldwide-Pakistan- New Zealand
  61. Human Rights Defenders Network (ACPDH)- Burundi
  62. Human Rights First
  63. Human Rights Foundation
  64. Human Rights Watch
  65. Humena for Human Rights and Civic Engagement- Egypt
  66. Hunger Reduction International- Somalia
  67. IFEX
  68. Innovation for Change – Middle East and North Africa
  69. International Campaign for Freedom in the United Arab Emirates (ICFUAE)
  70. International Center for Supporting Rights and Freedoms- Switzerland
  71. International Centre for Justice and Human Rights- Switzerland
  72. International Commission of Jurists (ICJ)
  73. International Federation for Human Rights (FIDH), under the Observatory for the Protection of Human Rights Defenders
  74. International Legal Initiative- Kazakhstan
  75. International Service for Human Rights (ISHR)
  76. International Youth Alliance for Peace- Sri Lanka
  77. Iraqi Network for Social Media (INSM)- Iraq
  78. Jeunesse Assistance- Niger
  79. Justice Acess Point- Uganda
  80. Kaimbu Sex Workers Association- Kenya
  81. Kazakhstan International Bureau for Human Rights and the Rule of Law- Kazakhstan
  82. Legal Clinic Adilet- Kyrgyzstan
  83. Liberia Freedom of Information Coalition- Liberia
  84. Ligue Burundaise pour les Droits de la Femme- Burundi
  85. Maharat Foundation- Lebanon
  86. Martin Ennals Foundation- Switzerland
  87. MENA Rights Group
  88. Middle East Studies Association of North America
  89. Most at Risk Populations in Uganda (MARPS)
  90. National Campaing for Sustainable Development- Nepal
  91. National Sudanese Women Association – Sudan
  92. Norwegian PEN- Norway
  93. Omani Association for Human Rights
  94. Organisation Marocaine des Droits Humains (OMDH)- Morocco
  95. Pakistan NGOs Forum- Pakistan
  96. Palestinian Center for Communication and Development Strategies- Palestine
  97. Participatory Research Action Network (PRAN)- Bangladesh
  98. PEN America
  99. PEN Canada
  100. PEN International
  101. PEN Iraq
  102. Plateforme d’Autonomisation des organisations de jeunesses de Côte d’ivoire (Paojci)- Cote D’Ivoire
  103. Promo-LEX Association- Moldova
  104. Qurium Media Foundation- Sweden
  105. Reconciliation and Development Agency- Cameroon
  106. Reporters Without Borders (RSF)
  107. Resilient Youth for Change- Zambia
  108. Rights Realization Centre
  109. Rise Initiative for Human Advocacy- South Sudan
  110. Rotel Foundation for Social Development- Nigeria
  111. Rukiga Forum for Development (RUFODE)- Uganda
  112. Rural Development Foundation- Pakistan
  113. Salam for Democracy and Human Rights
  114. Scholars at Risk
  115. Sentinel for Human Rights
  116. Sierra Leone School Green Clubs- Sierra Leone
  117. Society for Rural Women and Youth Development- Nigeria
  118. SPEDYA-Africa- Togo
  119. Street Children Empowerment Foundation- Ghana
  120. Sukaar Welfare Organization- Pakistan
  121. Syrian Center for Media and Freedom of Expression (SCM)
  122. Terres des Jeunes- Togo
  123. TRIO Uganda- United Kingdom
  124. Tunisian Association For Supporting Minority Rights- Tunisia
  125. Tunisian League of Defending Human Rights- Tunisia
  126. Union des Frères pour Alternatif de Développement Intégré (UFADI)- Haiti
  127. Urnammu for Justice and Human Rights- Canada
  128. Veritas Collective Foundation- Pakistan
  129. Vigilance for Democracy and the Civic State- Tunisia
  130. Vijana Hope- Democratic Republic of the Congo
  131. Volunteers Welfare for Community Based Care of Zambia- Zambia
  132. Wales PEN Cymru
  133. Women’s March Global
  134. World Organisation Against Torture (OMCT), under the Observatory for the Protection of Human Rights Defenders
  135. Young Men Association- Botswana
  136. Youth Action for Relentless Development Organization- Sierra Leone
  137. Youth Advocacy Nepal- Nepal
  138. Youth for the Mission- Jamaica
  139. Youth Harvest Foundation- Ghana
  140. YOUTHAID- Liberia