في 30 نوفمبر، وجّه عضوان من البرلمان البرتغالي وهما ألكسندرا فييرا وبيدرو فيليب سواريس، سؤالين إلى وزير الخارجية يستطلعون منه الموقف الرسمي الحالي للحكومة البرتغالية تجاه وضع حقوق الإنسان في البحرين.

هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها طرح سؤال بخصوص البحرين وانتهاكات حقوق الإنسان في البرلمان البرتغالي. وهذه الأسئلة البرلمانية كانت ثمرة جهود الدعوة التي تذلها منظمة ADHRB لإثارة الوعي حول قضايا انتهاكات حقوق الإنسان في البحربن أمام المجتمع الدولي لا سيما الدول الأوروبية.

النائبان عن حزب كتلة اليسار the Bloco de Esquerda (BE) سألا أيضاً عن الخطوات السياسية والدبلوماسية التي ترغب الحكومة البرتغالية في اتخاذها حتى يتغير الوضع في البحرين.

وأشارت النائب فييرا والنائب سواريس إلى أن التعذيب والمحاكمات الجائرة والاختفاء القسري، من بين العديد من انتهاكات حقوق الإنسان الأخرى، متفشية في البحرين. كما سلّط النائبان الضوء إلى الظروف السيئة في سجن جو التي تمثل انتهاكاً لقواعد الأمم المتحدة النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء. وأشاروا تحديداً الى حالات الشيخ علي سلمان ونبيل رجب وإبتسام الصايغ والدكتور عبد الجليل السنكيس.

حزب كتلة اليسار the Bloco de Esquerda (BE) هو حزب سياسي يساري، في الماضي، شارك في ائتلاف مع الحزب الاشتراكي. لديه حالياً 19 من أصل 230 مقعداً في البرلمان البرتغالي.