في 18 يونيو ، قدمت ADHRB مداخلة شفهية في الدورة 43 لمجلس حقوق الإنسان ضمن المناقشة العاجلة، دعت المنظمة خلالها إلى توجيه رسالة واضحة للبيت الأبيض للحد من سياسات التمييز العنصري.

وكانت المداخلة على الشكل التالي:

سيدتي الرئيسة،
نهنئ المجلس على قرار عقد هذه المناقشة العاجلة المهمة التي تتعامل مع مخاوف وحشية الشرطة التي تحدث باستمرار والعنصرية المنهجية والعنف ضد الاحتجاجات السلمية. عقد هذا النقاش هو مجرد البداية. نحن بحاجة الى إجراءات تخرج من هذا المجلس إما لإرسال وفد رسمي في بعثة تقصي الحقائق إلى الولايات المتحدة أو إنشاء مقرر خاص للولايات المتحدة لمعالجة العنصرية المؤسساتية المستمرة والتمييز العنصري.
مقتل جورج فلويد هي حادثة من العديد من الأحداث التي تحصل على يد الشرطة وقوات الأمن في الولايات المتحدة. حصلت انتهاكات مماثلة لحقوق الإنسان في ألاباما، فلوريدا، مسيسيبي، لويزيانا، تكساس، كنتاكي وولايات أخرى. من الخطأ الاعتقاد بأن هذه حوادث منفصلة وليست مترابطة.
هناك إجماع واضح بين منظمات الحقوق المدنية في الولايات المتحدة على أن العنصرية المؤسساتية عميقة للغاية لدرجة أن الجرائم العنصرية وانتهاكات حقوق الإنسان التي يرتكبها ضباط الشرطة الأمريكية تترك دون أي تدخل جاد من الحكومة الفيدرالية وخاصة من وزارة العدل. السبب الوحيد للتحقيق في قضية مقتل جورج فلويد هو الاهتمام الذي جاء من وسائل الإعلام الوطنية والدولية.
لا يجب على الولايات المتحدة أن تفلت من العقاب على هذه الانتهاكات لحقوق الإنسان تجاه سكانها الأمريكيين من أصل أفريقي لأنها لم تقم بأي خطوة ضد العنصرية المؤسساتية. يجب على المجلس إرسال رسالة واضحة ومشددة إلى البيت الأبيض، بأنه لا يمكنهم الإفلات من انتهاكات حقوق الإنسان والتغاضي عن سياسات التمييز العنصري.