ملفات الاضطهاد: جلال لبّاد

في الوقت الحالي، لا يزال يواجه جلال لبّاد حكم الإعدام بسبب جرائم ارتكبها عندما كان قاصرا. يمثل جلال قضايا حرجة تتعلق بحقوق الإنسان والعدالة القانونية ومعاملة الأقليات الدينية في المملكة العربية السعودية. كما تجسد قضيته التطبيق القاسي والظالم لعقوبة الإعدام في المملكة. جلال لبّاد، من مواليد 1995، وهو مواطن سعودي شارك بنشاط في المظاهرات بين[…]

النّفاق الرقمي في السعودية

تستعد المملكة العربية السعودية لاستضافة منتدى الأمم المتحدة لحوكمة الإنترنت في الرياض نهاية هذا العام، من 15 إلى 19 ديسمبر. تم إنشاء قسم الأمم المتحدة كمنصة متعددة الأطراف لتسهيل مناقشة قضايا السياسة العامة المتعلقة بالإنترنت.في ديسمبر سيتم تشكيل البرنامج  وفق أربعة موضوعات رئيسية: – تسخير الابتكار وموازنة المخاطر في العصر الرقمي – تعزيز المساهمة الرقمية[…]

القمع العابر للحدود: أداة تُوسِّع قدرات الحكومات الاستبدادية

ربما لا يكون القمع العابر للحدود معروفًا على نطاق واسع، إلا أنه يشكل تهديدًا مستمرًا لحقوق الإنسان منذ عقود. هذه الظاهرة، التي تتطلب من الحكومات تجاوز حدودها لإسكات أو ردع المعارضة من خلال ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان ضد مواطنيها الحاليين أو السابقين، وثقتها هيومن رايتس ووتش على نطاق واسع. وقد أدى مقتل الصحفي جمال خاشقجي[…]

استمرار استخدام السعودية لعقوبة الإعدام على القصّر: كشف الثغرات القانونية وانتهاكات حقوق الإنسان

في أبريل 2024، صادقت محكمة الاستئناف السعودية على حكمين بالإعدام بحق يوسف المناصف وعلي المبيوق، وهما مواطنين سعوديين اتُهما بارتكاب جرائم متعلقة باحتجاجات ضد الحكومة عندما كانا قاصرين. تم اعتقال الطفلين بين أبريل 2017 ويناير 2018 للمشاركة في احتجاجات ضد الحكومة بتهمة “الخيانة العظمى”، وقد كانا في سن 14 و 16 عامًا. نفت السعودية اتهامات[…]