منظمة ADHRB تسلط الضوء على مساهمة الفورمولا 1 في انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين

في 10 يوليو 2020 ، قدمت ADHRB مداخلة شفهية في جلسة مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في الدورة 44 تحت البند 3 في إطار الحوار التفاعلي مع الفريق العامل بشأن مسألة حقوق الإنسان والشركات العابرة للحدود وغيرها من مؤسسات الأعمال.

سيدتي الرئيسة،

نشكر مجموعة العمل على نشاطها الهام ونرحب بفرصة معالجتها. ونشجع الجهود المبذولة لوضع صك ملزم قانوناً للشركات العابرة للحدود بغية مساهمتها في تعزيز وحماية حقوق الإنسان على الصعيد العالمي.

نظرًا للتأثير الواسع للشركات العابرة للحدود ومؤسسات الأعمال على حقوق الإنسان في عدد كبير من البلدان، نود أن نلفت الانتباه إلى الوضع في البحرين. في إطار السياق الأوسع لنظام قمعي إلى حد كبير لا يحمي عماله ويستغلهم. ما تزال مشاركة مجموعة الفورمولا 1 مع الحكومة البحرينية مقلقة بشكل خاص. من خلال الاستمرار في الاعتماد على التأكيدات التي لا أساس لها من قبل السلطات البحرينية، يبدو أن مجموعة الفورمولا 1 تتجاهل بالفعل التزامها بحقوق الإنسان وتتجاهل الانتهاكات الجسيمة في البحرين. على الرغم من تأجيل سباق 2020 بسبب الوباء، يجب أن تعمل مجموعة الفورمولا1 وفقًا للمعايير المنصوص عليها في المبادئ التوجيهية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية للمؤسسات متعددة الجنسيات، وبالتالي يجب ألا تتواصل مع البحرين طالما أنها تستمر في انتهاك حقوق الإنسان للعاملين فيها بشكل ممنهج.

علاوة على ذلك، أفيد أن العديد من الشركات البحرينية تستخدم جائحة فايروس كورونا كوفيد-19 كذريعة لإنهاء عقود العمال بشكل غير عادل ولتجنب دفع الأجور المتأخرة. في حين أن نظام العمل والتشريع البحريني لا يوفر أي آلية للانتصاف، يُترك العمال في البحرين بدون حماية ولا ضمانات.

مع استمرار حكومة البحرين في إظهار عدم رغبتها الجوهرية في تحسين حالة حقوق الإنسان البالغة الخطورة التي يواجهها العمال في البلاد، فإننا نسأل الفريق العامل، ما هي التدابير والأدوات التي حددتها لمعالجة انتهاكات حقوق الإنسان الناشئة عن القمع المؤسساتي في البحرين؟
شكراً جزيلاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *