منظمة ADHRB تركز على الأسباب الرئيسية لعدم حدوث تغيير على صعيد الفساد داخل الأسرة الحاكمة في البحرين

في 13 يوليو 2020 ، قدمت ADHRB مداخلة شفهية في جلسة مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في الدورة 44 تحت البند 3 في إطار الحوار التفاعلي مع الفريق العامل بشأن مسألة حقوق الإنسان والشركات العابرة للحدود وغيرها من مؤسسات الأعمال. ركزت خلالها على الأسباب الرئيسية لعدم حدوث تغيير على صعيد الفساد داخل الأسرة الحاكمة في البحرين

سيدتي الرئيسة،

تود ADHRB أن تشكر مجموعة العمل على تقريرهم حول قضية حقوق الإنسان والشركات العابرة للحدود وغيرها من مؤسسات الأعمال.

قبل عام 2011، لم يكن الفساد في البحرين راسخًا كما كان يعتقد. ومع ذلك، بعد أن انتهى حراك 2011 المؤيد للديمقراطية، بدأت السلطات البحرينية في قمع جميع أنواع المعارضة السياسية. تضمن هذا القمع زيادة الرقابة على الصحف العامة والصحف المستقلة الخاصة وحلّ المنظمات التي عادة ما تراقب أنواع مختلفة من الفساد. ومنذ ذلك الحين، زادت قضايا الفساد في القطاع الخاص مثل القطاعات العامة.

على الرغم من وجود تغييرات من عام 2011 حتى عام 2019 وفقًا لدراسة أجرتها إقتصاديات التداول حول مستويات الفساد. تعتقد ADHRB أن أحد الأسباب الرئيسية لعدم حدوث أي تغييرات كبيرة يرجع إلى تصرفات الحكومة لحماية المصالح الشخصية للنخب داخل الحكومة بالإضافة إلى حماية وتغطية الفساد وتبادل المصالح داخل الأسرة الحاكمة البحرين.

علاوة على ذلك، تود ADHRB أن نسأل ما هو رأي مجموعة العمل حول إعادة إدخال منظمات المراقبة والإفراج عن المدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء المسجونين وكذلك دمج جماعات المعارضة في القطاعين العام والخاص؟

شكرا جزيلا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *