ملفات الإضطهاد: حبيب علي الفردان

كان البحريني حبيب علي الفردان صاحب متجر، وقد خضع لعملية لعلاج الورم في دماغه عام 2015، وفي العام ذاته تم إلقاء القبض عليه بعد مداهمة منزله فجراً عندما كان يبلغ من العمر 30 عاماً. وبعد تعرضه للإختفاء القسري والتعذيب، أُدين حبيب في محاكمات غير عادلة. هو يقضي حالياً عقوبته داخل سجن جو.

في 15 مايو 2015، في تمام الساعة الرابعة فجراً، قام أكثر من 12 ضابطاً بملابس مدنية وعنصرين من ضباط الشرطة بمداهمة منزل حبيب الواقع في قرية سار. قاموا بتفتيش المكان ومصادرة ممتلكاته الشخصية وأمواله. تم استجواب حبيب بمفرده داخل غرفة النوم بينما تم استجواب زوجته وابنته داخل الصالة. استغرقت عملية التفتيش ساعتين وصادر الضباط سيارته كذلك. قام الضباط بمداهمة منزله مجدداً بعد ظهر اليوم ذاته واستغرقت العملية وقتاً طويلاً كما وصادروا الممتلكات الشخصية الخاصة بأفراد عائلة حبيب. تجدر الإشارة إلى أن عمليتي الإعتقال والمداهمة حصلتا دون تقديم أي مذكرة.

قبل أشهر من اعتقاله، كان قد خضع حبيب لعملية جراحية لإزالة ورم كبير من دماغه في يناير 2015 في ألمانيا. كان حبيب يعاني من الصداع وصعوبة في التركيز وضعف الذاكرة. أوصاه الأطباء بعد انتهاء عمليته بأن يتجنب أي ضغوط جسدية ونفسية وأن يخضع للتصوير بالرنين المغناطيسي كل 3 أشهر. وبعد عودة حبيب من ألمانيا، وقبل أن تتحسن أحواله تمامًا أو أن يستعيد ذاكرته بشكل سليم، تم اعتقاله واستجوابه في ظروف عصيبة.

تعرض حبيب للإختفاء القسري لمدة 12 يوماً وقد كان أفراد عائلته يبحثون عنه طوال تلك الفترة في حين كانت إدارة المباحث الجنائية ومركز احتجاز الحوض الجاف تزودهم بمعلومات كاذبة إلى حين اتصل حبيب بهم وأخبرهم أنه موجود داخل إدارة المباحث الجنائية. قدمت عائلته طلباً للنيابة العامة تطلب من خلاله زيارة حبيب داخل إدارة المباحث الجنائية ولكنها لم تستطع زيارته إلا بعد يومين عندما أصبح محتجزاً داخل مركز احتجاز الحوض الجاف.

تم استجواب حبيب داخل إدارة المباحث الجنائية لمدة شهر تقريباً بعد اعتقاله. تعرض للتهديد بإيذاء منطقة رأسه التي خضعت لعملية كما تعرض للإساءة النفسية والجسدية وللتعذيب. كان حبيب مكبّل اليدين طوال فترة التحقيق حتى الليل. مثل أمام النيابة العامة بعد أكثر من أسبوعين ولكن لم يُسمح له داخل مكتب النيابة العامة بالتحدث مع وكيل النيابة أو مع محاميه ولم يكن بإمكانه إلا التوقيع على الإعترافات المكتوبة خوفاً من إعادته إلى مبنى التحقيقات وتعرضه للتعذيب مجدداً. بعد التوقيع على الإعترافات، نُقل حبيب إلى مركز إحتجاز الحوض الجاف. حُكم عليه بالسجن لمدة 75 سنة بتهمة حيازة وتصنيع عبوات ناسفة ومحاولة القتل. نُقل عندها إلى سجن جو ليقضي عقوبته.

تتدهور حالة حبيب الصحية في السجن، بينما لا يتلقى العلاج الطبي المناسب، إذ يعاني من فقدان الذاكرة وصعوبة التركيز والصداع المتكرر وهي نفس الأعراض التي عانى منها عندما أصيب بورم في دماغه. كان لدى حبيب موعد في المستشفى في 9 نوفمير 2021 ولكن لم يتم أخذه إلى المستشفى.

إن ما تعرض له حبيب على أيدي السلطات البحريبية، من اعتقاله دون مذكرة توقيف إلى اعترافه بالإكراه، ينتهك القانون الدولي ولا سيما اتفاقية مناهضة التعذيب والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية التي تشكل البحرين جزءاً منها. علاوة على ذلك، فإن الإهمال الطبي الذي يواجهه أثناء تزايد المخاوف بشأن عودة ورم الدماغ الذي كان يعاني منه، يشكل انتهاكًا لقواعد نيلسون مانديلا. لذا، تدعو ADHRB البحرين إلى الوفاء بالتزاماتها في مجال حقوق الإنسان من خلال مراعاة ظروفه الصحية وإلغاء إدانة حبيب والتأكد من أن تكون محاكمته اللاحقة تتفق مع الإجراءات القانونية الواجبة وتحترم حقوق المحاكمة العادلة. بالإضافة إلى ذلك، تحث ADHRB السلطات على التحقيق في مزاعم التعذيب وسوء المعاملة من قبل مسؤولي السجن ومحاسبة هؤلاء المسؤولين، فضلاً عن توفير العلاج الطبي المناسب وفي الوقت المناسب لحبيب ولجميع السجناء، كما وتدعو إلى إطلاق سراحه وسراح السجناء السياسيين فوراً ودون قيد أو شرط.