منظمة ADHRB تثير القلق بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في الكويت لاسيما فيما يتعلق بالبدون

في 17 يوليو 2020 ، ألقت ADHRB مداخلة شفهية في الدورة 44 لمجلس حقوق الإنسان  خلال المراجعة الدورية الشاملة للكويت. خلال المداخلة أثارت منظمة ADHRB القلق بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في الكويت لاسيما فيما يتعلق بالبدون.

السيد نائب الرئيس

ننتهز هذه الفرصة لإثارة قلقنا البالغ بشأن انتهاكات الكويت لحقوق الإنسان، وخاصة ضد الأقلية “البدون”. يواجه البدون كونهم مقيمين غير شرعيين، قيودًا صارمة على حقوقهم الإنسانية الأساسية ويحرمون من الحصول على التعليم والرعاية الصحية والتوظيف. علاوة على ذلك، تواصل الحكومة الكويتية استهداف البدون من خلال الاعتقالات الجماعية والاحتجاز والمحاولات غير القانونية للحد من جهود الجمهور والمجتمع المدني المناصر لحقوق الأقلية. في الآونة الأخيرة، اعتقلت السلطات الكويتية بشكل تعسفي أكثر من عشرة متظاهرين سلميين، يطالبون بحقوق متساوية لسكان الكويت عديمي الجنسية. ومن بين هؤلاء، تم استهداف المدافع البارز عن حقوق الإنسان عبد الحكيم الفضلي واعتقاله أكثر من خمس مرات بسبب نشاطه. وقعت سلسلة الاعتقالات في يوليو 2019 إثر مظاهرات سلمية نُظمت ردا على وفاة عايد حمد معاذ، وهو شاب من البدون انتحر بسبب إحباطه وحرمانه من أوراق الهوية التي تسمح له بالدراسة والعمل والحصول على الخدمات العامة. ولا يزال سكان البدون يتعرضون للتعذيب والإيذاء على أيدي الشرطة الكويتية وقوات الأمن، خاصة خلال محاولات ممارسة حقوقهم في حرية التعبير والتجمع. وبهذا الصدد، أبلغ البدون عن حظر الحكومة الكويتية الروتيني لتجمعهم في الأماكن العامة بموجب المادة 12 من قانون التجمعات العامة لعام 1979. كما يدعي البدون وغيرهم من الأشخاص عديمي الجنسية أو غير المواطنين في الكويت حرية التنقل المقيدة. سيدتي الرئيسة، إن هذه الممارسات التمييزية تتعارض مع دعم الدولة الصريح للتوصيات ذات الصلة خلال الدورة الثانية للاستعراض الدوري الشامل. لا يزال يتعين على الكويت اتخاذ إجراءات جوهرية لتعزيز وحماية حقوق الإنسان، ولا سيما حقوق السكان المهمشين عديمي الجنسية.

شكرا السيد نائب الرئيس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *